العم معيض. قصة العم معيض

استشارية طب نفسي: هذه الألعاب ستولد جيلا عنيفا من جهتها، اعتبرت منى الصواف، استشارية طب نفسي وخبيرة الأمم المتحدة لعلاج الإدمان عند النساء، أن تحويل أي ظاهرة سلبية تنتشر في المجتمع إلى فكاهة ودعابة أو لعبة إلكترونية سوف يقلل من قيمة هذه الظاهرة وخطورتها في المجتمع أقول للحقوقيين ومختصي علم النفس أن العنف معروفٌ بابه، لكن العصا لمن عصا، كما أنه لم يتم تحريمها دينياً، إضافةً إلى أنها مذكورة في القرآن الكريم، إلا أن استخدامها لا يأتي إلا للتذكير والتوجيه التربوي لا أكثر
جمعية حقوق الإنسان تبدأ في تتبع مقطع الفيديو في خبر انتشر عبر المواقع الإخبارية جاء في مضمونه أن رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني أكد أن الجمعية بدأت في تتبع مقطع الفيديو حيث أكد القحطاني أنه يتم الآن رصد وتتبع مثل هذه الحالات، مع الحرص على التحقق مِن الحالة فإذا تم التأكد مِن أنها واقعة غير مُتكررة تكتفي الجمعية فقط بالتوعية، أما في حالات أخرى فيتم إنذار الشخص مُرتكب الإيذاء، وحالات أخرى يتم إحالتها للجهات المعنية ليتم محاكمة مرتكب الإيذاء خاصة وإن تكررت الواقعة، أو سببت أضرار الفيديو أشعل مواقع التواصل الاجتماعي حتى ظهر على شكل وسم بعنوان "جلد العم معيض"، وسجل الوسم أرقاماً كبيرة في الترند السعودي

العم معيض يحتاج إلى إعادة تعليمية وتثقيفة بمفهوم العنف ضد الأطفال".

29
جلد العم معيض وهما كبار 2021 لم تصدق كيف أصبح شكلهم
ومن المشاهير أيضًا عبد الوهاب الوهيب الذي غرّد مؤيدًا للعم معيض قائلًا : إن الدنيا بخير مادام بها أمثال العم معيض ، الذي يساهم في تأديب المراهقين الذين تسببوا في فوضى كبيرة ؛ لأنهم يحتاجون للقسوة في التعامل معهم خصوصًا المشاغبين منهم
العم معيض .. نافذة تسويقية وظاهرة اجتماعية
إن كنا لا نريد أن ينشأ أبناء المسلمين أذلاء فاقدي الشعور بعزتهم وكرامتهم، ولا نريدهم أن ينشأوا عدوانيين يميلون إلى حب العنف وإيذاء الآخر، ولا نريدهم أن ينشأوا معتادين على ألا يتبعوا الصواب إلا متى شعروا بالخوف من العقوبة، فإن من الواجب كف يد العم معيض وأمثاله عن الانسياق وراء تلك المفاهيم التربوية الخاطئة، التي لا تعرف طريقا لتربية الصغار سوى ضربهم وإيذائهم، فهناك أساليب أخرى وطرق عديدة لتقويم السلوك لا تهين ولا تؤذي وليس لها آثار ضارة تبقى كامنة في شخصية الفرد بعد أن يكبر
جلد العم معيض وهما كبار 2021 لم تصدق كيف أصبح شكلهم
وقالت الدكتورة مها المنيف: "إن تعاطي المخدرات يصل بين الأطفال الأكثر أماناً إلى نسبة 3 بالمائة، أما الأطفال المعنفون فيقع بين 17 بالمائة منهم، والاكتئاب يصل إلى 5 بالمائة بين الأطفال الآمنين، و21 بالمائة لدى المعنفين"
وأشارت الصواف إلى أن مبدأ "العصا لمن عصا"، يعد من "الموروثات البالية" التي يجب رفضها في المجتمع، مضيفةً: "عندما يرى الآباء أن العم معيض نجا بفعله دون محاسبة أو تثقيف بموضوع العنف ضد الأطفال، بل وأصبح شخصية مشهورة، عندها سيلجأون إلى اتباع الأسلوب ذاته" أطفال مقطع "جلد العم معيض" وخلال المقطع الفيديو الجديد ظهر فيه وهم يجلسون مع " العم معيض" من جديد، ويقومون بمشاهدة المقطع القديم لهم وهم صغار والذي انتشر كثيرًا وأصبح ترند على كافة مواقع البحث والتواصل الإجتماعي في لحظة عرضه عام 2016، حيث بدت عليهم السعادة والبسمة على وجوههم وهم يتابعون ما حدث في الواقعة القديمة وتذكرها من جديد
وقال العم معيض: "لو كنت أعلم بأنهم يقومون بالتصوير لقمت بكسر جهاز الجوال وما فيه وقتها"، لافتاً إلى أنه قام بسحب الأجهزة الذكية من أبنائه لما لها من تأثير خطير على سلوكياتهم من جهة، وعائلته من جهة أخرى: "ما حدث قد حدث، فقد وقعت الفأس بالرأس وانتهى الأمر، لكن لا بد من الاستفادة من درس المقطع، ورسالتي لكل العائلات بالحذر كل الحذر من هذه الأجهزة الذكية التي يستخدمها الأطفال في المنزل" ونفى العم معيض أن يكون من قام بتصميم اللعبة نسّق معه، قائلاً: "لم ينسقوا معي، هذا شيء محزن، كنت أتمنى أن يستثمر المقطع في توعية الناس بمخاطر الأجهزة الذكية بأيدي الأطفال، وضرورة الحذر منها، خصوصاً في المنزل"

قصة العم معيض : تدور أحداث القصة بعد تثبيت المراهقين لكاميرا في داخل غرفة الجلوس ؛ لتوثيق لعبهم كرة القدم ، لكن أصواتهم والفوضى التي سببها هؤلاء المراهقون أزعجت أحد الأشخاص ، وهو الذي عُرِف فيما بعد باسم العم معيض ؛ فاستخدم معهم العنف وضربهم ضربًا مبرحًا ؛ فتعالت أصواتهم صراخًا من قسوة العم.

22
شاهد يجلد 4 أطفال بيوم السعادة العالمي؟
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لمواطن وهو يقوم بجلد مجموعة من الأطفال باستخدام "الخيزران" بطريقة عدوانية ومذلة على حد قول الكثيرين
العم معيض!
ورداً على ما قاله العم معيض حول التوجيه التربوي للأطفال، قالت الصواف إن ما ظهر في الفيديو "ظاهرة عنف مقصود موجه للأطفال
جلد العم معيض وهما كبار 2021 لم تصدق كيف أصبح شكلهم
يذكر أن خط مساندة الطفل الخاص ببرنامج الأمان الأسري الوطني، استقبل العام الماضي ربع مليون مكالمة من جميع مناطق المملكة"، ومن أبرز المشكلات التي تم استقبالها، هي الأسرية ثم المدرسية ثم الإيذاء، حيث إن 60 بالمائة من المتصلين أطفالاً
نت" عن المقطع الذي ظهر فيه وهو يضرب اثنين من أطفاله واثنين من أطفال أخيه، نوه بأنه لم يكن يعلم بأن الأطفال يقومون بتصوير لعبهم في المجلس، وإرساله لأبناء خالتهم في "غروب" العائلة على "سناب شات"، على حد وصفه وأكد العم معيض أنه ليس مع "تعنيف الطفل، ولم يكن يقصد ما حدث"، إلا أنه طالب المختصين الاجتماعيين بضرورة التفريق بين التعنيف والتربية: "تم أخذ المقطع بشكلين، واحد هزلي، وآخر حقوقي
وأضاف: "ماذا لو دخلت على الأطفال في المجلس زوجتي أو ابنتي؟" فيديو جلد العم معيض وهما كبار 2021 وسرعان ما تصدر المقطع، تريند محرك البحث غوغل خلال الساعات القليلة الماضية، عقب تسريب وجوه الأطفال الصغار وكيف أصبح شكلهم بعد مرور نحو 5 سنوات، إليكم المقطع

ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي لاقت تِلك الحادثة تفاعل كبيراً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتعليقات مُتباينة فمنها الناقد لها، ومنها الفكاهي الساخر مِنها حيث أشار البعض أن هذا الأسلوب مِن الأساليب القديمة في العِقاب كان يلجأ إليه الأهل في ماضٍ ولىًّ ولا يجب أن تستمر تِلك الأفعال في هذا زمننا هذا، أما البعض الأخر فد أكد أن مُعظم الأشخاص قد تعرضوا في صغرهم لمثل هذا النوع مِن العِقاب.

12
شاهد يجلد 4 أطفال بيوم السعادة العالمي؟
نت"، مشيراً إلى أن الطفل المعنف يمر بمرحلة الصدمة و"الصدمة التالية للاضطرابات"، منوهاً إلى أن هذه الآثار النفسية التي بقيت مكنونة قد تخرج بشكل سلبي على حياة الطفل "أعراض جسدية أو نفسية"، كأن يصاب بمرض أو آلام نفسية تبقى معه مستقبلاً
قصة العم معيض وجلد الأطفال وتدخل حقوق الإنسان !
ومن المشاهير الذين تدخلوا فيها الفنان : فايز المالكي قائلًا : إن معيض لا يمثل نفسه فقط ، لكنه يمثل رمزًا تراثيًا ومعاصرًا في الوقت نفسه ، فإن معيض في كل بيت معاصر ، كما أنه يعيد طرح الماضي حين كان أولياء الأمور يتعاملون بهذه الطريقة مع أطفالهم
قصة العم معيض
كما قال مغردون آخرون أن العم معيض لم يكمن يعلم أنه وبسبب فيديو يظهر تصرف عائلي خاص داخل منزله سيكون مِن مشاهير المملكة، وهذا لم يمنع آخرون مِن قولهم أنه مِن الممكن أن تنهال عليه عروضاً مِن شركات إعلانية