وقت صلاه الظهر. النوافل ومتى تصلى

أمّا النوافل المستثناة من أوقات الكراهة فهي الصّلوات ذواتُ السبب؛ ، وسنّة الوضوءِ، والكسوفِ والخسوفِ، وصلاة الاستسقاء، و لفرضٍ فات المسلم، وصلاة النّذرِ، وتعدّدت آراء العلماء في تحيّة المسجد هل هي ذات سببٍ أم لا، فمن اعتبرها ذات سبب لم يقل بكراهة أدائها في هذه الأوقات
ويمكنك أن تتلو فيه آية قرآنية تدعو فيها الله سبحانه وتعالى بما أردت وتناجي ربّك وتدعوه بأيِّ دعاء شئت قد قامت الصلاة، مرتين

كما تستحب الصلاة في مشاهد الأئمة المعصومين عليهم السلام.

22
صلاة الظهر
صلاة الشيعة الإمامية
معلومات عن مدينة مكة تعد مدينة مكة المكرمة من المدن التي لها قدسية لدى المسلمين حيث يوجد فيها المسجد الحرام بالإضافة إلى الكعبة المشرفة والتي يعتمدها المصلون في تحديد قبلتهم ويحجون إليها كل عام لأداء مناسك الحج والعمرة
متى يبدأ وقت صلاة الظهر
يبحث عنه أولئك المستجدين في الصلاة، وليس هذا فقط وإنما يتساءلون عن كيفية صلاة الظهر وعدد ركعاتها وماذا يقرأ فيها وفضل المحافظة عليها، بعد أن هداهم الله تعالى وردهم إليه ردًا جميلًا، فمن المعروف أن صلاة الظهر هي إحدى الصلوات الخمس اليومية، حيث فرض الله سبحانه وتعالى علينا خمسَ صلواتٍ في اليوم والليلة، ولكلّ صلاةٍ من هذه الصلوات وقتها الخاص وعدد ركعات مختلفٍ عن الصلوات الأُخرى من حيث اقترانها بسُنة أم لا، وحيث إن هي أول الصلوات الرباعية ، يُطرح سؤال عن وقت صلاة الظهر أربع ركعات
هل يصلي القضاء أولا أم الحاضرة ، ويسقط الترتيب بأحد أمور ثلاثة: أولًا أن تصير الفوائت ستًّا غير الوتر، ثانيًا ضيق الوقت عن أن يسع الوقتية -الصلاة الحاضرة والفائتة، ثالثًا نسيان الفائتة وقت أداء الحاضرة، ويرى فقهاء المالكية أنه يجب ترتيب الفوائت سواء كانت قليلة أو كثيرة، بشرط أن يكون متذكرًا للسابقة، وأن يكون قادرًا على الترتيب، ويرى فقهاء الحنابلة أن ترتيب الفوائت واجب سواء كانت قليلة أو كثيرة كما يجب ترتيب الفوائت مع الحاضرة إلا إذا خاف فوات وقت الحاضرة فيجب تقديمها على الفوائت، ويرى فقهاء الشافعية أن ترتيب الفوائت في نفسها سنة سواء قليلة أو كثيرة، وترتيب الفوائت مع الحاضرة سنة أيضًا، بشرط ألا يخشى فوات الحاضرة، وأن يكون متذكرًا للفوائت قبل الشروع في الحاضرة
فضل سُنّة الظهر حرص النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على أداء للصلوات المفروضة، ومنها سُنّة صلاة الظهر؛ إذ ورد في سُنّة الظهر الراتبة، وغير الراتبة، الحديث الذي ورد عن أم المؤمنين أم حبيبة -رضي الله عنها- عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: مَنْ صلَّى أربعًا ، قبلَ الظُّهرِ ، وأربعًا بعدها ، لم تَمسَّه النَّارُ ، وممّا ورد في فضل سُنّة الظهر القبليّة قول عبدالله بن السائب: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يصلي أربعًا بعد أن تزولَ الشمسُ قبلَ الظهرِ وقال: إنها ساعةٌ تُفتح فيها أبوابُ السماءِ، وأُحبُّ أن يصعَد لي فيها عملٌ صالحٌ

النية: أن تقصد الصلاة متعبداً بها، أي بإضافتها إلى الله تعالى إضافة تذللية.

مواقيت الصلاة في مكة المكرمة اليوم
وقال النوويُّ: الزَّوال هو ميل الشمس عن كبد السماء بعد انتصاف النهار، وعلامته زيادة الظلِّ بعد تناهي نُقصانه؛ وذلك أنَّ ظلَّ الشخص يكون في أوَّل النهار طويلًا ممتدًّا، فكلَّما ارتفعت الشمس نقص، فإذا انتصف النهار وقفَ الظل، فإذا زالت الشمس عاد الظلُّ إلى الزيادة، فإذا أردت أن تعلم هل زالت، فانصبْ عصا أو غيرها في الشمس على أرض مستوية، وعلِّم على طرف ظلِّها، ثم راقبه، فإنْ نقَص الظل علمتَ أنَّ الشمس لم تزُلْ، ولا تزال تراقبه حتى يزيدَ؛ فمتى زاد علمتَ الزوال حينئذ
وقت صلاة الظهر
وَيُجْزِئُ مِن ذلكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُما مِنَ الضُّحَى ، وفي أدائها أربع ركعات قال الله -عز وجل- في الحديث القدسي: ابنَ آدمَ اركعْ لي أربعَ ركَعاتٍ من أولِ النهارِ أكْفِكَ آخِرَه
وقت صلاة الظهر
أشهد أن محمداً رسول الله، مرتين حيَّ على الصلاة، مرتين