الكتب السبعه. بم تميز صحيحا البخاري ومسلم عن بقية الكتب السبعة

ألّفه ، وُلد في النصف الثاني من القرن الثالث بقرية كُلَين إحدى توابع مدينة الري، وهو من كبار فقهاء ومحدثي الشيعة الإمامية و قد اشتهر عندهم بثقة الإسلام وعلّم في إحدى المدارس، ثم انصرف بعدها إلى نشاطه السياسي في الحزب الشيوعي قبل أن يترك الحزب ليتفرغ لعمله الأدبي
ولد سنة 385 هجريّة بمدينة ، ودرس على أيدي أكابر العلماء وأفاضلهم ومنهم: وهو من طلاب الإمام البخاري، استفاد منه الكثير، وسلك في العلم مسلك معلمه، كان يشبه الإمام أحمد بن حنبل في هديه، وسماته

قام في طلب الأحاديث برحلة إلى خراسان والعراق والحجاز.

28
بم تميز صحيحا البخاري ومسلم عن بقية الكتب السبعة حديث 1
وقد شرح صحيحه كثير من العلماء
السبعة
سنة 209 ، وارتحل إلى العراق والبصرة والكوفة وبغداد ومكة والشام ومصر والري لكتابة الحديث
السبعة
أَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَى سورة طه، 133
صاحب كتاب السنن في الحديث, وهو أحد الكتب الستة المعتمدة قال المفيد عن هذا الكتاب: « إن كتاب الكافي من اجل كتب الشيعة وأكثرها فائدة
وكان من تلاميذ الإمام البخاري الإيمان بالكتب السماويّة ورد في القرآن الكريم ذكر الإيمان بالكتب السّماوية بعدّة صيغ مختلفة، منها الأمر، واعتبارها صفةً للمؤمنين، وذكر عدم الإيمان بالكتب السّماوية التي نزلت على الرّسل كعلامة للكفر في موضع آخر، ومن ذلك قوله سبحانه وتعالى: قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ سورة البقرة، 136

حينَ كانت العائلة في طريق العودة إلى فلسطين في القطار، في غمرة الحرب العالمية الثانية ونظام التعتيم، بكى الطفل سميح فذُعرَ الركَّاب وخافوا أنْ تهتدي إليهم الطائرات الألمانية! كان أبوه يزيد يعرف بـ ماجة فعرف بابن ماجة.

25
ما هي الكتب الستة
ثالثاً : الإمام أبو داود وهو سليمان بن الأشعث بن شداد بن عمرو بن إسحاق بن بشير الأزدي السجستاني, نسبة إلى سجستان
بم تميز صحيحا البخاري ومسلم عن بقية الكتب السبعة حديث 1
ولد سنة 215 هـ وكان أحد أعلام الدين ،وأركان الحديث إمام أهل عصره ومقدمهم وعمدتهم
الكتب السبعة
كتاب الجامع للترميذي المؤلف: محمد بن عيسى بن سورة الترميذي، يُكنى بأبوعيسى، ولد عام 209هــ وتوفي عام 279هـ