للوضوء فضائل عديدة منها. ما هي فضائل الوضوء

للوضوء فضائل عديدة، منها، ارسل الله عز وجل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الى الناس كافة ودعاهم الى الاسلام وعبادة الله عز وجل والتوحيد اي ان الله وحده سبحانه وتعالى هو المستحق لعبادته، وبعث الله عز وجل الدين الاسلامي لانه دين الرحمة والعطف والمحبة، وللاسلام اركان لا يقيم الاسلام بدونها ونوضح هذه الاركان في حديث للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهي اركان الاسلام خمس هي الشهادتان واقامة الصلاة وايتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع اليه سبيلا، فتعتبر الصلاة من اهم اركان الاسلام فهي عماد الدين وهي صلة بين العبد وربه وعندما يريد المسلم الصلاة يجب ان يكون على طهارة وقبل الصلاة يجب على المسلم ان يتوضأ والوضوء هو ان يتخلل الماء اجزاء من جسم المسلم وهي غسل اليدين الى المرفقين ثلاث وغسل القدمين والاستنشاق والمضمضمة ومسح الراس والاذنين، وللوضوء اثار وفضائل، للوضوء فضائل عديدة، منها للوضوء فضائل عديدة، منها وأمره أن يصب عليه
ويكون بصفة مخصوصة معينة في الشرع والطهارة بمعنى الطهارة الحسية من الأقذار والنجاسات والأحداث ، والطهارة المعنوية من الذنوب والمعاصي

فَإِذَا قَائِلٌ بَيْنَ يَدَىَّ يَقُولُ الَّتِى قَبْلَهَا أَجْوَدُ.

18
فضائل الوضوء الصحية والشرعية ~ جدران عربية
فضائل الوضوء الصحية والشرعية ~ جدران عربية
إن كلمة الوضوء مشتقة في اللغة من الجذر اللغوي وضأ ، وأصل الوضوء في اللغة: الوضاءة والنظافة والحُسْن
للوضوء فضائل عديدة منها
قَالَ « إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ وَانْتِظَارُ الصَّلاَةِ بَعْدَ الصَّلاَةِ فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ »
الوضوء سبب لتكفير الخطايا ورفع الدرجات المقصود أنَّه يُكَفِّر صغائر الذُّنوب دون الكبائر، لِقول النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ ، وقول النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: أَلا أدُلُّكُمْ علَى ما يَمْحُو اللَّهُ به الخَطايا، ويَرْفَعُ به الدَّرَجاتِ؟ قالُوا بَلَى يا رَسولَ اللهِ، قالَ: إسْباغُ الوُضُوءِ علَى المَكارِهِ ؛ والمقصود بمحو الخطايا هو مغفرتها، وقد يكون بمحوها من كتاب الملائكة الحَفَظَة، وأمَّا رفع الدَّرجات؛ فهو رفع المنزلة في الجنَّة الوضوء يُعدُّ الوضوء من العباداتِ العظيمةِ في الإسلامِ؛ وذلك لِعَظَمةِ العبادةِ التي يرتبطُ بها، وهي الصَّلاةُ، فالوضوءُ شرطٌ من شروطِ صِحَةِ ، التي تُعدُّ العبادة التي يتصلُ بها المسلمُ مع الله تعالى، وقد جاءت فَرَّضيَّةُ الوضوءِ في القُرآنِ الكريمِ، حيثُ قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} ، ويُعرفُ الوضوءُ بأنَّهُ عبادةٌ يؤديها المُسلمُ امتثالًا لأمرِ الله تعالى، عن طريقِ غسلِ أعضاءٍ مخصوصةٍ، بصفةٍ مخصوصةٍ، وهناك شروط للوضوء ليكون صحيحًا وفي الآتي بيانها
فما لبث أن لبط به خلاصة المقال: إنّ للوضوء فضائل عامة مثل أنّه سبب لتكفير الخطايا، وأّنه سبب لمحبة الله تعالى، وله فضائل مخصوصة بأوقات معينة مثل الوضوء قبل النوم

قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ.

13
فضائل الوضوء الصحية والشرعية ~ جدران عربية
وقال تعالى:{ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ 222 } البقرة
للوضوء فضائل عديدة منها
الوضوء سبب لمحبة الله الوضوء سبب لمحبة الله لعبده، بدليل قوله -تعالى-: إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ، والمقصود في الآية التَّوابين من الذُّنوب، والمُتطهِّرين بالماء، وقيل: إن الله -تعالى- يُحبُّ الإنسان المُتطهِّر من الذُّنوب
الخطيب يهدي الموسيقار عمر خيرت درع وعلم الأهلي ‏
قَالَ فَقُلْتُ مَا أَجْوَدَ هَذِهِ
قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا بَلَغْتُ اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ قُلْتُ وَرَسُولِكَ قَالَ: لَا وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ »
من الجدير بالتنبيه له هو المحافظة على النظافة العامة — من المعيب ان نرى مسلمين يتوضؤون خمس مرات يوميا ويتكاسلون حيال النظافة العامة! وفي الصحيحين عن عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « صَلَاةُ أَحَدِكُمْ فِي جَمَاعَةٍ تَزِيدُ عَلَى صَلَاتِهِ فِي سُوقِهِ وَبَيْتِهِ بِضْعًا وَعِشْرِينَ دَرَجَةً وَذَلِكَ بِأَنَّهُ إِذَا تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ أَتَى الْمَسْجِدَ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ لَا يَنْهَزُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ لَمْ يَخْطُ خَطْوَةً إِلَّا رُفِعَ بِهَا دَرَجَةً أَوْ حُطَّتْ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ وَالْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَى أَحَدِكُمْ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ الَّذِي يُصَلِّي فِيهِ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ مَا لَمْ يُحْدِثْ فِيهِ مَا لَمْ يُؤْذِ فِيهِ وَقَالَ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاةٍ مَا كَانَتْ الصَّلَاةُ تَحْبِسُهُ» قَالَ « فَإِنَّهُمْ يَأْتُونَ غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِنَ الْوُضُوءِ وَأَنَا فَرَطُهُمْ عَلَى الْحَوْضِ………»

وفي رواية أخرجها مسلم عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ حُمْرَانَ مَوْلَى عُثْمَانَ قَالَ أَتَيْتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ بِوَضُوءٍ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ قَالَ إِنَّ نَاسًا يَتَحَدَّثُونَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَحَادِيثَ لاَ أَدْرِى مَا هِىَ إِلاَّ أَنِّى رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- تَوَضَّأَ مِثْلَ وُضُوئِى هَذَا ثُمَّ قَالَ « مَنْ تَوَضَّأَ هَكَذَا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَكَانَتْ صَلاَتُهُ وَمَشْيُهُ إِلَى الْمَسْجِدِ نَافِلَةً ».

الخطيب يهدي الموسيقار عمر خيرت درع وعلم الأهلي ‏
وقال سبحانه :{ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ 6 } المائدة
للوضوء فضائل عديدة منها
فأتي به النبي صلى الله عليه و سلم
للوضوء فضائل عديدة، منها
وأخرج أبو داود وصححه الألباني عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان يؤمر العائن الذي أصاب غيره بالعين فيتوضأ ثم يغتسل منه المعين المصاب بعين غيره