التعميم لغة الجهلاء. الدكتور أوكونيل وإنسانية الطب

اسمحوا لي أنبه اليوم إلى ظاهرة خطيرة وآفة تصيب عددًا كبيرًا منا، اسمها : "التعميم" ليأتي الرد من معجبات زوجها بعدة تعليقات كان منها "انتوا تهاوشوا وانا جالسة اتأمل تفاصيل وجهه امبيه بدون الميم"
ولن أكون متشائمًا إن قلتُ بأن أمثاله يكاد ينعدمون في الوطن العربي بعد أن تخلى معظم الأطباء عن البُعد الإنساني للمهنة، وتركّز اهتمامهم منذ الصغر على العائد المالي المرتفع الذي يتقاضاه الطبيب من مرضاه اقرأ ايضاً زواج ليلى اسكندر ويعقوب الفرحان! حقّ مشروع للطبيب أن يبحث عن المرتب المجزي في ظل تزايد تكاليف الحياة، ولا مشاحة في ذلك، شريطة أن يؤمن بأن قيمته الحقيقية تكمن في كونه قادرًا -بعد إذن الله- على إزالة المعاناة عن البشر، وهي قيمة جوهريّة لا يمكن أن تُقاس بالمال وإن عظُم

ومع مرور الوقت كوّن فريقًا طبيًا متكاملاً يضم متخصصين في مختلف المجالات الطبية للتأكد من القدرة على تشخيص كل مريض مهما كانت حالته.

الرئيس نيوز: ملكة جمال المغرب تعتذر عن إساءتها للمصريات: التعميم لغة الجهلاء
الدكتور أوكونيل وإنسانية الطب
أليس في هذا التعميم تجنٍ وظلم للخيرين من الناس وتمييع لشأن المجرمين باعتبار أن "الموت في 10 انزاها"! اقرأ ايضاً يحقق يعقوب فرحان حالياً نجاحاً كبيراً من خلال مسلسل "رشاش" والذي يُعرض من خلال منصة شاهد، ولكن يبدو أن هذا النجاح استفز زوجته ليلى اسكندر والتي دخلت في مشادة كلامية مع معجبات زوجها
ليلى اسكندر متهمة بالإساءة لفتيات السعودية بسبب يعقوب الفرحان.. وخبر طلاقها إلى الواجهة!

ياسر صالح البهيجان يتجوّل الطبيب الأمريكي جيم أوكونيل كل يوم جمعة في شوارع وطرقات مدينة بوسطن وتحت جسورها وداخل أنفاقها بحثًا عن مشردين لم تسعفهم ظروف الحياة لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

26
حذاري من التعميم،
ليلى اسكندر متهمة بالإساءة لفتيات السعودية بسبب يعقوب الفرحان.. وخبر طلاقها إلى الواجهة!
ذكريات السراب .
أليس في هذا التعميم تجنٍ وظلم للخيرين من الناس وتمييع لشأن المجرمين باعتبار أن "الموت في عشرة انزاها"! ونظرا لذلك، أتمنى على كل واحد منا قبل أن يعمم في قوله وحكمه أن يسأل نفسه ما ذنب بقية الوزراء إن أخطأ وزير؟ وما ذنب بقية المسؤولين إن أخطأ مسؤول؟ وما ذنب بقية الموظفين والطلاب والتجار والضباط والعلماء والمعلمين والأطباء
بدأ الأمر بأن شاركت ليلى صُورة غريبة لزوجها اعتبرها البعض غير لائقة وارفقتها بتعليق "عسى ما شر" اسمحوا لي أنبه اليوم إلى ظاهرة خطيرة وآفة تصيب عددًا كبيرًا منا، اسمها : "التعميم"

مع الهجوم الشديد على ليلى أُعيد للأذهان موضوع طلاقهما والذي تصدر الحديث منذ أشهر قليلة بعد أن شاركت منشور جاء فيه "أعلن إنفصالي عن يعقوب".

9
حذاري من "التعميم"،
التعميم لغة الجهلاء بالتأكيد، ومن باب الإنصاف ثمة أطباء في مجتمعاتنا غاية في الإنسانيّة والرقي، إلا أن وجودهم لا يعفينا من تعليق الجرس والتأكيد على ضرورة الاهتمام بالبُعد الإنساني سواءً من حيث التأهيل داخل الكليّات والمعاهد الصحيّة أو من ناحية التقييم والمتابعة لعمل الأطباء بعد خوضهم غمار التجربة الحيّة في المستشفيات والمراكز الطبيّة، وما نأمله حقًا أن تتحوّل تجربة المرضى وتقييمهم للأطباء إلى جزء من استحقاق الطبيب للترقّي في مجال عمله، وألاّ يُكتفى بالتحصيل العلمي، ذلك إن أردنا أن نحافظ على إنسانية مهنة الطب وبُعدها الأخلاقي
الدكتور أوكونيل وإنسانية الطب
وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، شن جمهور السوشيال ميديا، حملة كبيرة ضد الفنان سعد لمجرد، عقب إعلان إحدى الشركات عن تنظيم حفل له فى مصر، ومع هذا الإعلان، انتشرت العديد من التغريدات بشأن الاتهامات الموجهة للفنان المغربى، وقضية الاغتصاب التى لا يزال التحقيق فيها جاريا، وأمام هذا، رأى المشاركون فى الحملة الرافضة لقيام حفل سعد لمجرد، ضرورة إلغائه لحين البت قضائيا بالحكم فيها وحصوله على البراءة
ليلى اسكندر متهمة بالإساءة لفتيات السعودية بسبب يعقوب الفرحان.. وخبر طلاقها إلى الواجهة!
ولكن هناك نقطةٌ هامة، بل إنها بالغة الأهمية، فنحنُ سوفَ ننشئ جيلًا بلا ذكرياتٍ ولا حنين ولا اشتياق، لتلك التفاصيل الجميلة التي نتذكرها الآن، بل سوفَ يتذكر تفاصيل مبهمةٍ وسخيفة، كإضاعته لشاحنه الخاص، نسيانه الرقم السري، لم يشترِ الجهاز الأحدث، أو أنه كانَ يُتابع هذا ويضحك لذاك