الاسماء الستة. الأسماء الخمسة وعلامات إعرابها

وهذا مراده من البيت الثاني أي : إنَّ النقص نادر , والقصر أشهر منه في هذه الأسماء الثلاثة ومثل هذا يقال في "أخ" و"حم" كما قيل: في "أب" وفي "هن"
تعريف الاسماء الستة هي مجموعة من الأسماء التي خرجت عن الأصل فأعربت علامات إعراب فرعية، وهي: {أب، أخ، حم، ذو، فو، هن} قالَ أَبُو مَنْصُورٍ: وَهِيَ لُغَةُ طَيِّئٍ، وَذُو بِمَعْنَى الَّذِي اهـ

ومنه قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ " من تعزى بعزاء الجاهلية فاعضوه بهنِ أبيه ولا تكْنوا ".

3
الاسماء الستة
الشَّاهِدُ فِيهِ: مِنْ ذِي عِنْدَهُمْ فَإِنَّ ذِي فِي هَذِهِ العبارةِ اسْمٌ موصولٌ بِمَعْنَى الَّذِي، وَاعْلَمْ أَنَّهُ قَدْ رُوِيَتْ هَذِهِ الكلمةُ بِرِوَايَتَيْنِ، فَمِنَ النُّحَاةِ مَنْ رَوَاهَا: فَحَسْبِي مِنْ ذُو عِنْدَهُمْ بالواوِ، مع أَنَّ الكلمةَ فِي مَحَلِّ جَرٍّ بِمِنْ، وَاسْتَدَلَّ بهذهِ الروايةِ عَلَى أَنَّ ذُو الموصولةَ مَبْنِيَّةٌ مِثْلُ سَائِرِ الموصولاتِ
الاسماء الستة ما شروط اعرابها
ومن العلماءِ مَن رَوَى فحَسْبِيَ مِن ذُو عندَهم بالواوِ، واسْتَدَلَّ بها على أن ذو التي هي اسمٌ موصولٌ مبنيَّةٌ، وأنها تَجِيءُ بالواوِ في حالةِ الرفعِ وفي حالةِ النصبِ وفي حالةِ الجرِّ جميعاً، وهذا الوجهُ هو الراجحُ عندَ النُّحاةِ، وسَيَذْكُرُ الشارِحُ هذا البيتَ مرَّةً أُخْرَى في بابِ الموصولِ، ويُنَبِّهُ على الروايتيْنِ جميعاً، وعلى أنَّ روايةَ الواوِ تَدُلُّ على البناءِ، وروايةَ الياءِ تَدُلُّ على الإعرابِ، لكِنْ على روايةِ الياءِ يكونُ الإعرابُ فيها بالحروفِ نيابةً عن الحركاتِ على الراجحِ، وعلى روايةِ الواوِ تكونُ الكَلِمَةُ فيها مبنيَّةً على السكونِ
الفصل الثاني : الأسماء الستة
وبَكْرٌ ذو فضلٍ، وعليٌّ ذو جاهٍ، وما أَشْبَهَ ذلك؛ لأنَّ هذه الأشياءَ لا يُوصَفُ بها إلا بواسطةِ شيءٍ، ألاَ تَرَى أنَّكَ لا تقولُ: مُحَمَّدٌ فضلٌ إلا بواسطةِ تأويلِ المصدرِ بالمشتقِّ أو بواسطةِ تقديرِ مضافٍ، أو بواسطةِ قصدِ المبالغةِ
ومِن ذاك ذُو بشَرْطِ أنْ يُبَيِّنَ صُحبةً؛ أيْ: يَدُلَّ على صُحبةٍ؛ بأنْ يكونَ بمعنى صاحِبٍ، ومنها: الفَمُ بشَرْطِ أنْ تَبِينَ منه الميمُ؛ أيْ: تَنْفَصِلَ، وكذا: أبٌ، أخٌ، حَمٌ، وهَنٌ، والنقْصُ في كَلِمَةِ هَنٍ الأخيرةِ أحْسَنُ مِن الإعرابِ بالحروفِ، وأمَّا أبٌ وأخٌ وحَمٌ، فالنقْصُ نادِرٌ فيها - معَ جَوَازِه- والقَصْرُ أحسَنُ منه، وشرْطُ إعرابِها بالحروفِ أنْ تُضافَ لا للياءِ، ثم ذَكَرَ الْمِثالَ، ويُمْكِنُ فَهْمُ الشَّرطينِ الثالثِ والرابعِ مِن الْمِثالِ؛ فإنَّ قولَه: أَخُو أَبيكَ ذا اعْتِلاَ مُفْرَدٌ غيرُ مُصَغَّرٍ، و اعْتِلاَ مَصْدَرٌ قُصِرَ للوقْفِ شروط إعراب الأسماء السابقة بالحروف : لكي تعرب الأسماء السابقة بالحروف يشترط فيها الآتي : 1 ـ أن تكون مضافة لغير ياء المتكلم ، فإن قطعت عن الإضافة أعربت بالحركات الظاهرة
فإن جاءت مضافة لغير ياء المتكلم تقول: جاء أبوك ، أب وك: فاعل مرفوع بالواو

لغاتُ العربِ في الأسماءِ الستةِ أَبٌ أَخٌ حَـمٌ كَذَاكَ وَهَــنُ وَالنَّقْصُ فى هَذَا الأَخِيرِ أَحْسَنُ وَفى أَبٍ وَتَالِيَـيْــهِ يَنْــدُرُ وَقَصْـرُهَا مِنْ نَقْصِهِنَّ أَشْـهَرُ للعرب في الأسماء الستة ثلاث لغات , هي : 1- لغةُ الإِتْمَامِ : تُعْرَبُ بالحروف رفعاً بالواو , ونصبا بالألف , وجرًّا بالياء.

4
الأسماء الخمسة وعلامات إعرابها
أما هَنُ فقد وردت بلغتين : الإتمام , والنقص , وهذا الأخير هو الأفصح , نحو: هذا هَنُ زَيْدٍ , ورأيت هَنَ زَيْدٍ , ومررت بِهَنِ زَيْدٍ
شروط إعراب الأسماء الستة بالحروف
وبخِلافِ: جاءَ ذو قائِمٌ؛ فمِثْلُ هذا لا يُتَكَلَّمُ به؛ لأنها أُضِيفَتْ لوَصْفٍ
الاسماء الستة ما شروط اعرابها
وقوله تعالى : { واغفر لأبي إنه كان من الضالين }4