سلام على الدنيا اذا لم يكن بها. سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا صديق صدوق صادق الوعد منصفا

رحمة الله عليك يا أكثر الأصدقاء طيبة ومحبة وإخلاصاً ؛ فقط سعد الحميدين كان يفعل ذلك - ويبدو لي أنه التزامٌ إنسانيٌّ منه لصالح كل شاب يبحث عن معرفة ويحتاج مساعدة ثقافية - باهتمام منقطع النظير من بين مديري تحرير الأقسام الثقافية للصحف في ذلك الزمن، وأنا الشاهدُ الخفيُّ عليه!
وشهادتي هي: إنني لم أستمع، في حياتي كلها، إلى عازف ومطرب يتقن أداء أعمال الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب كما كان يفعل - نادراً - سليمان الحماد

تقف تلك العلاقه صامده في وجه العديد من المتغيرات.

سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا
هل لنا ان نطالب بجودتها حتى وان اهملناهااا ؟؟ هل لي الحق بالابتعاد مسافه قصيرة في فترة من الفترات ؟؟ هل تبهت تلك العلاااقه مع الزمن
أجمل قصائد الشافعي
ولكنه بهرني كما بهر غيري فللنظر متعه
سلام على الدنيا اذا لم يكن بها صديقا صدوقا صادق الوعد
ولكني لم اعر ذلك الفرق اهتماما ذلك الوقت وبينما انا مشدوده الى الصندوق الذهبي
أحسن الله عزاءنا جميعاً في فقيد الفن: المقالة، والسرد، والمسرح، والغناء والغريب أنه هو أيضاً عرفني، برغم أنني كنتُ لا أزال في بداياتي

ولأنني لا أزال بعيداً عن مكتبتي سيكون حديثي الآن شخصياً، وسأكمل لاحقاً بحديث أدبيّ حين أعود إلى أعمال سليمان الحماد الأدبية التي عايشتُ ما قبل أواخرها.

26
سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا صديق صدوق صادق الوعد منصفا
سلام على الدنيا اذا لم يكن بها صديقا صدوقا صادق الوعد
احببت رائحته التي تختلط فيه رائحه خشب الصندل مع رائحه مبهمه لي وكانها المسك احببت دفئه الطاغي حين الامسه بكفي
أجمل قصائد الشافعي
تبهرك حقا بصمودها وعلوهااا وثباتها العظيم في بعض الاوقات ناخذ مثل هذه العلاقه كأمر مسلم به