قصة الزير سالم. قصة الزير سالم الحقيقية كامله

قصة حرب البسوس قصة حرب البسوس — أخ الزير سالم كليب بن ربيعة كان ملك من ملوك العرب ارتفع شأن بني وائل في عهده وقد كان كليب متزوج من امرأة اسمها الجليلة بنت مرة وهي امرأة من بني بكر بن وائل لها أخ اسمه جساس بن مرة وفي يوم من الأيام جاءت امرأة اسمها البسوس إلى ابن أختها جساس بن مرة ووضعت عند حساس ناقة أمانة لها دون أن تربطها فهربت الناقة وقامت تجول بين المراعي فدخلت في مراعي كليب بن ربيعة فرماها بسهم في فاختلط لبنها بدمها فنشبت حرب بين أبناء وائل بين أهل كليب بن ربيعة من بني تغلب وأهل جساس بن مرة من بني بكر وفي هذه الحرب قتل جساس بن مرة كليب بن ربيعة أخ الزير سالم المهلهل فنشبت حرب البسوس بين الزير سالم الذي ترك الحانات والخمر والنساء لكي يثأر لأخيه كليب من قتلته من بني مرة وصف الكتاب هذه القصة-قصة الزير سالم-غنية بالقصائد الشعرية التي تتميز بطابع خاص في اختيار الألفاظ والمعاني المناسبة والصور الملائمة التي تتفق مع الأحداث، وهي قصائد ذات أسلوب سهل، قريب المتناول، بعيد عن التعقيد، لا يراعي سلامة التركيب النحوي، لأنها أنشئت لتكون محكية مرويّة، وعلى الراوي مسؤولية ضبط النص الشعري بأسلوبه الخاص، والمحافظة على تأثير هذا الشعر في نفوس السامعين، وذلك باستعمال قدراته التعبيرية في التلاعب بنبرات صوته أو بحركاته الساكنة
ألقاب الزير سالم المختلفة لقب الزير سالم بأن زير نساء وذلك لأنه كان عاشق للنساء والخمر إن شخصية كليب بن ربيعة شخصية قوية و لكن شخصية غير عادلة في حكمها للعرب و عرف بغيرته الشديدة حيث كان جساس بن مرة قويا كذلك و كانت أخته الجليلة زوجة الملك تتباهى به كثيراً

أول بيت أقوله استغفر الله إله العرش لايعبد سواه.

4 دروس مستفادة من قصة الزير سالم
كان لربيعة عدد من الأبناء وهم: كليب، وسالم الملقب أو المهلهل، ودرعان وغيرهم، وله من البنات واحدة جميلة الشكل والطباع اسمها ضباع، أما الأمير مُرّة فوُلد له من الأبناء عدد كان منهم جسّاس، وهمّام، وبنت جميلة ونبيلة تسمى الجليلة
قصة الزير سالم المهلهل بن الجزء الأول
إذا وجدت أي خطأ أو تصحيح؛ فالرجاء إخبارنا في التعليقات
عدي بن ربيعة
فلم يحتمل الزير سالم هذا القول فقام وقتل ابن اخته ووضع رأسه على سرج حصان شيبان وأرسله لأمه وأبيه
انا ارى ان احداث المسلسل واقعيه جدا بغض النظر على نهاية فروسية الزير على يد الحارث بن عباد ولو ان القصائد تشير الى ذلك وبدأت مجريات أحداث قصة الزير سالم عندما أغار ربيعة — أبو الزير سالم — على الملك الكندي وانتصر عليه في معركة سُميت السلاه
بمعنى آخر لم تستطع الجليلة بكل أساليبها أن توغل قلب أخيه عليه لأن كليب عرف كيف أن أخيه يحبه كثيرًا وأن هذا كله من كرهها له فقط فلما وصل اليه ودخل عليه وأعلمه بالخبر وما قال تبع وأمره فأجاب بالسمع والطاعة ونهض مسرعا في تلك الساعة وأخذ معه الاموال والذخائر وخرج في جماعة من الاكابر حتى التقى بتبع في الخيام فحياه بالسلام فترحب به غاية الترحيب وأمر له بالجلوس فجلس بمكان قريب منه فقال تبع هل أنت حاكم الشام قال نعم أيها الملك الهمام فساله عن حكم ربيعه فقال له ظالم على قومه وكل الرعايا تشكوا من ظلمه وتتمنى له الاذى والضرر والموت الاحمر والحمد لله رب البريه الذي أعاننا بك حتى نتخلص من نير العبوديه فسنخدمك خدمة مرضيه ونصير لك من جملة الرعيه وماقوله ذلك لتبع الا من الخوف والفزع فتبسم تبع من هذا الكلام وقال ابشر ببلوغ المرام فانك ستكون نائبي في بلاد الشام وتحمل لي الخراج في كل عام فقال سمعا وطاعه ياملك الزمان وجوهرة هذا الاوان ثم عرض عليه الذخائر وماجاء به من نفيس الجواهر فانشرح صدر تبع وخلع عليه وقال له أذهب الان الى وجوه اهل المدينه وباشر في الضيافات والزينه فاننا سنحضر الى عندك بعد ثلاثة ايام ونتفرج على الشام ونرجع الى المضارب والخيام فقال اهلا وسهلا الارض ارضك والبلاد بلادك ثم ودع الملك وسار بمن معه من الاكابر والتجار وأخذ يسعى في امر الوليمه وقد خامرت معه اهل الشام خوفا من السبي والهزيمه

فغضبت البسوس خالة جساس لمقتل ناقتها و طلبت من جساس أن يثأر لمقتل الناقة فهي فرصة لإرجاع مكان قبيلة بكر و إنهاء إستبداد و ظلم حكم كليب ، فتربص جساس بكليب فقتله ، فأشتعلت الحرب لمقتل كليب فقامت قبيلة تغلب بمقاتلة قبيلة بكر لتثأر لمقتل ملكها كليب بن ربيعة ، فقاد الحرب المهلهل بن ربيعة لينتقم لمقتل أخيه الملك كان الزير سالم شجاعاً مغواراً فنجح بثأر لمقتل أخيه ،و القتال بين القبيلتين بالأصل هم أبناء عم و الدليل تزوج الملك من أخت جساس اي توجد هناك روابط استمر القتال اربعون سنة كانت الفتن تشعلها و الكرامة المهدور وقود الحرب.

22
الابيات التي كتبها كليب للزير سالم
هذا ماجرى لهؤلاء من الاخبار وأما ماكان من ربيعة وبني قيس الاخيار فانهم لما سمعوا بقدوم الملك تبع الى الديار وافتتاحه المدن والامصار اخذهم القلق والافتكار وكان قد بلغ ربيعه قول زيد الى تبع حسان وكيف انه نسبة الى الظلم والعدوان مع انه كان من أعدل ملوك الزمان اخذه الغضب والقلق وزاد به الحنق فجمع اكابر قومه واخيه مرة ومن يعتمد عليهم من أهل الشجاعه والقدرة وجعل يخاطب الامراء والسادات بهذه الابيات : غنا ربيعه شعرا من ضمايره ودمع العيون على الوجنات طوفان ياقومنا اسمعوا وامتثلوا قولي انتم بنو قيس ابطال وشجعان كنا بخير والسعد يخدمنا نقري الضيوف ونكسي كل عريان والجوخ والخز السمور يأتي لنا من ساير الارض والملبوس ألوان جاءنا من البحر ذا التبع يحاربنا صعب المراس شديد البطش سلطان معه رجال عوابس الف الف بطل من كل ضرغام قلبه مثل صوان حاز البلاد وما أمير خالفه الكل طاعته القاصي مع الدان أتى الينا وماحسب حساب لنا منا ومن غيرنا هو ليس فزعان معاه عسكر كثير ما له عدد ابطال حرب وفرسان شجعان انا بقيت كبير السن ياعربي مالي جلد في اللقا وسط ميدان مرة أخرى بهذا الرأي ساعدني همام ياأبن أخي ماكنت كسلان مايترك الكأس من يديه ولاساعه الا بوقت اللقا أو بعض أحيان كيف العمل ننهزم أو نقابله شوروا للصواب أخوتي وخلان فلما فرغ ربيعه من شعره قالت السادات والفرسان عن فرد لسان أن هذا الامر لايطاق وعلقم مر المذاق وليس لنا غير الهزيمه فهي أوفر غنيمه والا حكم سيفه ولاشانا عن بكرة أبينا وبعد مداوله طويلة وجلسه مستطيله استقر رأي الجمهور على أن يذهبوا الى عند تبع المذكور فيسلموا عليه ويقبلوا يديه ويطلبون لانفسهم الامان ويقدموا له التحف الحسان لعلهم يتخلصون بهذه الوسيلة من تلك الورطه الوبيله هذا ماكان من أمر بني قيس وأما الملك تبع فانع في اليوم الثالث ركب في وجوه قومه وتوجه الى مدينة الشام لاجل الزيارة كما تقدم الكلام
قصة الزير سالم : الزير سالم من هو : الزير سالم قصة : قصة سالم الزير
وورد في رواية ابن عبد ربه في عقده أنه مات إثر جرح أصيب به من سهم طائش حين حصلت المواجهة بينه وبين أبي نويرة فقتل أبو نويرة وعشرة من الرجال كانوا معه وجرح جساس فهرب إلى عند أخواله في الشام وهناك مات ولم يكن له أن تقلد الملك أو حكم أو تحكم بالتغلبيات
الابيات التي كتبها كليب للزير سالم
و عاشر بيت أن خالفت قولـي فأنا وياك إلى قاضي القضاه